محمد عبدالسلام: “الأخوة الإنسانية” أصبحت مشروع عالمي بفضل دعم الشيخ محمد بن زايد

المستشار محمد عبدالسلام
المستشار محمد عبدالسلام

يحتفل العالم، الجمعة الموافق 4 فبراير 2022، باليوم العالمي للأخوة الإنسانية، والذي حددته الأمم المتحدة في 4 فبراير 2019 يوما للتفاهم بين الأديان والثقافات مستوحى من وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وبابا الفاتيكان فرانسيس، والتي انطلقت في أبوظبي برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وقال المستشار محمد عبدالسلام أمين عام اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، إنه لشرف حقيقي للجنة العليا للأخوة الإنسانية أن تلتقي مرة أخرى بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأضاف محمد عبدالسلام، على موقع التدوينات الصغيرة “تويتر”، “أعربنا عن عميق امتناننا للدعم الذي يقدمه سموه لقضية الأخوة الإنسانية وعرضنا آخر التحديثات بشأن التقدم الذي أحرزناه للنهوض بالأخوة الإنسانية على نطاق عالمي.

وأكد أمين عام اللجنة العليا للأخوة الإنسانية المستشار محمد عبد السلام، أن لحظة الأخوة الإنسانية التاريخية التي شهدها العالم قبل 3 سنوات في أبوظبي، تحولت الآن إلى مشروع عالمي بفضل الدعم الكبير الذي يقدمه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لهذا المشروع الإنساني.

كما أعرب المستشار محمد عبدالسلام الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية، عن تقديره للرئيس بايدن على مشاركته في الاحتفاء باليوم الدولي للأخوة الإنسانية.

وقال عبد السلام: “تقدر اللجنة العليا للأخوة الإنسانية مشاركة الرئيس بايدن والقادة الآخرين بمناسبة هذا اليوم الذي يمثل لحظة فارقة في تاريخ الإنسانية، والذي اجتمع فيه قائدا أكبر مؤسستين في العالمين المسيحي والإسلامي عام 2019 للتوقيع على وثيقة الأخوة الإنسانية في أبو ظبي.

وأضاف: “أجدد امتناني لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها مسيرة الأخوة الإنسانية منذ انطلاقتها الأولى.”

وأصدر الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم، بمناسبة اليوم الدولي للأخوة الإنسانية بيانا حث فيه جميع الشعوب على العمل معا وتجاوز كافة الانقسامات والتعاون فيما بينهم للتغلب على التحديات العالمية.

يذكر أن اللجنة العليا للأخوة الإنسانية – وهي لجنة دولية مستقلة تأسست لتعزيز قيم الأخوة الإنسانية – تضم علماء دين وشخصيات عالمية في مجالات الثقافة والتعليم من الإمارات ومصر والولايات المتحدة الأمريكية بجانب إسبانيا وبلغاريا وليبيريا ورومانيا.

وتشمل في عضويتها كلاً من نيافة الكاردينال ميغيل أنخيل أيوسو جيكسوت، رئيس اجتماعات اللجنة العليا للأخوة الإنسانية ورئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان لدى الكرسي الرسولي والمستشار محمد عبد السلام أمين عام اللجنة العليا للأخوة الإنسانية والمستشار السابق للإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، والدكتور محمد حسين المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر، وإيرينا بوكوفا المديرة العامة السابقة لليونسكو، والحاخام بروس لوستج كبير الحاخامات في المجمع العبري في واشنطن.

والقس الدكتور إيوان سوكا أمين عام مجلس الكنائس العالمي، وليما غبوي الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ومحمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، والدكتور سلطان فيصل الرميثي، أمين عام مجلس حكماء المسلمين، والمونسنيور يوأنس لحظي جيد السكرتير الشخصي السابق لقداسة البابا فرنسيس، وياسر حارب كاتب ومقدم تلفزيوني إماراتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.