آخر الأخبار

طبيب مصري يفتح أبواب الأمل لمرضى الشق الحنجري

حسام راضي 

في زمن كورونا والحَجْر الصحى وتزايد حالات البطالة، فقد أصبح القلق، والإحباط، ونوبات الهلع، والاكتئاب،، شائعة جدًا، ولكن في ظل هذه الاحباطات
يوجود هناك أمثلة مضيئة تقاوم هذا الإحساس وتحاول ان تفرض واقعاً جديداً ممهد بالأمل وطاقات النور ورجوع حياة البعض للحياة الطبيعية بعدما افتقدوا الأمل.

طبيب شاب حقق من العلم ما يجعله في مصاف العلماء وأثر على نفسه أن يوجه علمه لأصحاب الأمراض المعجزة ويفتح لهم أبواب الأمل من جديد وفي ذات الوقت ييسر لمن لا يملك كيف يواجهه مرضه بدافع خيري مبادرة لا يقوى عليها غير من يمتلكون قلوب الملائكة في صدورهم.

استطاع الدكتور أحمد السبكي أستاذ الأنف والأذن والحنجره بطب المنصورة، أن يستمر في تحدياته أن يطلق مبادرة “حياة أفضل بدون شق حنجري”.

وتم إطلاقها في 14 إبريل الماضي لتمكين المريض أن يعيش حياة طبيعية من خلال اجراء عمليه جراحيه بديله للشق الحنجري التي تمثل عبء مادي ونفسي على الأسر التي يعاني أحد أفرادها من صعوبة التنفس.

ويسعى السبكي إلى التعرف على آخر ما توصل إليه العلم الحديث من خلال تعميم فكرة إعاده وتأهيل وبناء الحنجره حلماً ممكناً وهو ما لم يكن متاحاً في الماضي، إذ كان يعيش المريض بأنبوبه شق حنجري للأبد.

وانتهت المبادره في يونيو الماضي، حيثٌ كانو لا يتلقوا دعم من أي جهه ولا يتم تصوير الحالات حفاظاً على ماء الوجه.

وقام الدكتور السبكي خلال مبادرته بإجراء 26 عملية ما بين استئصال ضيق القصبه الهوائيه وإعاده وبناء الحنجره والقصبه الهوائية وجراحات شلل الاحبال الصوتية وجراحات تلين الحنجره.

وكانت من أبرز الحالات إجراء عمليه للتخلص من الشق الحنجري التي كانت بمثابه معجزه للطفل أحمد من أسوان حيث تم إصابته بعاهه مدي الحياه بعدما ابتلع وهو في السنه الاولي من عمره بطاريه ساعه حائط اذا تسبب لتعرض حنجرته والاحبال الصوتيه لخطر شديد نظرا لوجود الكيماويات ولحجم وصلابه البطاريه.

حيث قام الدكتور السبكي بإجراء عمليه اعاده وبناء الحنجره بإستخدام ضلع من الصدر لعمليه استغرقت 9 ساعات.

ثم تمت عمليه بنجاح و كانت بمثابه معجزه ويوم مولد جديد لصاحب الاحدي عشر عاماً .

حالة الشق الحنجري ليمني

الطفل عبد السلام محمد العامري الذي يبلغ من العمر عامين ونصف العام والذي حضر أيضاً من اليمن لمصر للتخلص من الشق الحنجري الذي صاحبه لفترة ٨ أشهر بسبب معاناته من ضيق في القصبة
الهوائية.

وتمكن العامري من ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي بعد إجراء جراحة بتأهيل وإعادة بناء الحنجرة والقصبة الهوائية بإستخدام ضلعين من الصدر في عملية استغرقت 9 ساعات حتى تعود روح البهجة والفرح للعامري وعائلته من جديد.

مكملاً لحاله محمد خالد الذي قام بإجراء أكثر من 16 علمية على مدار 4 سنوات متتالية، الأطباء أجمعوا جميعا على أنه سوف يعيش حياته بالشق الحنجري.

حل مشكلة محمد

واكمل إن محمد سوف يرجع لحياته الطبيعية بفضل الله بعد إجراء العملية، حيث قاموا اسره محمد بإجراء 16عملية سابقة قبل إجراء عملية الدكتور أحمد السبكي، وقد تم فيها تأهيل وإعادة بناء الحنجرة والقصبة الهوائية باستخدام ضلعين من الصدر، والحمد لله محمد في تحسن مستمر بفضل توجهات دكتور أحمد السبكي.

رغم أنه كان عام مليء بالصعوبات ولكنه كان عوده حياه أطفال كثيرين و عوده الفرحه لهم.

خير العطاء في مصر عندما يكون من علمائها وباحثيها وأطبائها لانهم يمتلكون الجوانب الانسانيه الموروثه عبر الاجيال وعقود السنين والنماذج المعطاءه في المجال الطب .

نموذج يري أن الطب مهنه إنسانيه وإجتماعيه

في هذه السطور قدمنا لكم نموذج مصري مشرف لطبيب إنسان نموذج يقتدي به الاطباء ، حيث أنه لم يستسلم في ظل هذه الظروف ؤأستثمر وقته وماله وعلمه و كانت رسالته واهدافه ساميه المعاني لتحقيق حياه كريمه وحياه افضل بدون شق حنجري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق